الذكاء والدراسة 1

هل أنت إنسان ذكي ؟ 


إذا مبروك عليك إن كنت كذلك، فمن الناس من لا يلزمه إلا نظرة خاطفة في كتبه ليفهم ، وبضع دقائق يقرأ فيها درسا ليحفظه عن ظهر قلب. مثل هؤلاء لهم ذكاء فطري وهم قلة

لكن الطبيعي أن تكون متوسط الذكاء وتستعمل تقنيات تساعدك على الدراسة بسهولة ومتعة.  تقنيات تعطيك نتائج رائعة بأسهل الطرق ، وبأقل مجهود.

وإليك اليوم أول نصيحة من بين عشر نصائح لتدرس بسهولة وتحصل على أفضل النتائج:

ابحث عن دافع يحبب لك الدراسة
الذكاء وحده لا يكفي ، فكم من ذكي عاشرته أوصلته صحبة سيئة الى ترك الدراسة ثم .... وفي النهاية دخول السجن ثم الضياع التام لحياته.

في أيام الدراسة يكون التميذ يعيش فترة خطرة دون ان يدري ، ففي هذه الفترة هو يحدد مصيره ونوع الحياة التي سيعيشها. إن عاشر من يحبب له الطب فلعله سيصبح يوما أفضل جراح، وإن ساق له القدر من يشجعه على أن يتعلم فن التجارة وعلم الاقتصاد فمن المحتمل أن يصبح من المستثمرين الكبار في مدينته أو بلده.

عندما يقرأ تلميذ هذا الكلام أو يسمعه من شخص أكبر منه سنا ، يحس مباشرة أن الأمر بعيد المنال . لكن المنطق يقول أن بعد مرحلة الابتدائي تأتي مرحلة الثانوي ثم بعدها الجامعة فإما البطالة أو وظيفة محترمة أو تجارة رائجة.

 غير هذه الاحتمالات لاشيء إلا الموت الذي قد يفاجأ الواحد منا وهو صغير السن فينقله من عالم التعب إلى جنة الفردوس إن شاء الله تعالى ( بالمناسبة إن كنت لا تصلي فتب إلى ربك واعلم أنه يحبك لأنك من أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاسجد له لعل الموت يفاجأك اليوم فتندم أشد الندم ).

ابحث عن دافع يحبب لك الدراسة ، واعلم انك ان لم يكن لك حلم ترغب بشدة في تحقيقه فمن الطبيعي أن تجد نفسك تنفر من الكتب ومن البديهي أن تكون ممن يدرسون للامتحانات فقط ثم ينسون كل شيء .

التلميذ الذكي الذي لا يتلقى اي تحفيز قد تضعف نتائجه مع الوقت لان حماسه قد يضعف لسبب من الاسباب.
عن هذا الموضوع سنتحدث في المرة المقبلة إن شاء الله تعالى . أما الان لنكمل مع الحلم الذي تتمنى تحقيقه في حياتك إن شاء الله.

ولتجد دافعك الذي سيحبب لك الدراسة ، أجب على هذه الأسئلة : لم تدرس ؟ ما المهنة التي تحب أن تعمل بها مستقبلا؟ ما نوع الحياة التي تود أن تحياها؟

خذ وقتك ، فليس من السهل الاجابة على هذه الاسئلة ، لان نوع الاجابة ستحدد نوع المستقبل الذي ستعيشه. لذا استخر الله واسأله التوفيق ، واستشر من هم أكبر منك سنا كأستاذك أو والديك أو أحد الأشخاص الذين تعتبرهم قدوة لك.

عندما تكتب كل اجاباتك في دفتر خاص، ابدأ التخطيط لأهدافك .
وأجب على هذه الاسئلة : هل يوجد من حقق مثل حلمي ؟ وكيف فعل ذلك ؟ وكيف يمكنني أن احققه أنا ؟ والاهم من ذلك ، ما الذي سأكون متميزا فيه عن غيري ؟

أن تضع خطة لحياتك وخارطة طريق لمستقبلك أفضل من أن تبحر بلا شراع ولا ربان ولا بوصلة فمصير حياتك كمصير باخرة ( تايتانيك ) الشهيرة.

لقد قرب آذان الفجر ، نكمل ان شاء الله هذا الموضوع لاحقا...
وحتى ذلك الوقت انصحك ان تتسجل بالمدونة من هنا  لتصلك كل المواضيع الجديدة والهدايا التي ساهديها لقراء مدونة النجاح في اليوم والغد الاوفياء .

ةوفقك الله ورعاكم




كيف تتخلص من الشرود الذهني

ما هو علاج الشرود الذهني ؟
سؤال طرح علي أكثر من مرة وهذا جوابي:
الشرود الذهني مشكلة تظهر كثيرا عند التلاميذ والطلبة لأنها من مميزات سن المراهقة. لكنها قد تظهر بسبب الضغط النفسي المتولد من مشاكل الحياة. 
يصعب على التلميذ والطالب التركيز مع الاستاذ في الدرس أو أثناء محاولته حفظ ومراجعة دروسه مما يجعل الأمر مشكلة خطيرة تهدد مستقبله. 
ولنفهم ما هو الشرود الذهني أكثر وما هي أسبابه أخترت لكم هذا الفيديو التعريفي

كن مهندس حياتك


كن مهندس حياتك ولا تكن كأغلب الناس...
فما أكثر الذين يتقنون فن الشكوى. تراهم يشتكون من الجو صيفا وشتاء، ومن قلة فرص النجح في الدراسة إذا كانوا تلاميذ أو
طلبة . ثم بعد ذلك يشتكون من انعدام فرص الشغل المحترم. ويشتكون من غلاء الأسعار إذا صاروا آباء وأمهات. 

كتاب جديد "كيف تصبح تلميذا مجتهدا ومشهورا في مدرستك؟ "

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
كل عام وانتم بخير واتنمى لكم عودة الى المدرسة بكامل الحيوية والحماس، بالاضافة الى عزيمة قوية لتحقيق نتائج تثلج القلب وتنبئ بمستقبل زاهر.






أسئلة القراء : كيف أستدرك ما فاتني من السنة الدراسية ؟

السلام عليكم ورحمة الله
سؤالي هو : كيف أستدرك ما فاتني من السنة الدراسية ؟



أستاذ حسن ، لدي مشكلة كبيرة .. فأنا أعترف أنني ضيعت معظم هذا العام في أمور تافهة وأنني في أغلب الوقت لم أكن اذهب إلى المدرسة. لكنني أريد أن أنجح استاذ ولست أدري ما الذي علي حفظه او مراجعته ؟ و أي طريقة أتبع ؟ صراحة لست أدري كيف أستدرك ما فاتني من السنة الدراسية ؟
أرجوك أستاذ انصحني فأنا خائف من الرسوب هذه السنة  وأحس بالاحباط ...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
يقع التلاميذ والطلبة عادة في خطأ التأجيل والتسويف لواجباتهم المدرسية ثم سنتبهون فجأة عندما تبدأ فترة الاختبارات فتجد سؤال: كيف أستدرك ما فاتني من السنة الدراسية ؟ يتردد كثيرا علي في الرسائل عبر الافيسبوك أو الاميل وحتى في الدرسة

أخي الحل لمشكلتك بسيط لكنه يتطلب منك أن تجند قواك لتحقق نتائج رائعة.
 أما الطريقة التي يجب أن تتبعها فتتلخص في النقاط التالية: